الخميس، 7 يوليو، 2011

من هناك وصلنا إلى هنا

من هناك وصلنا إلى هنا

أعزائي القراء الكرام عند الكتابة وفي التركيز على الإفادة تختلف الأفكار فتتجاذب المفردات فيضيق الخناق على الكاتب لأنه قد يرى أحيانا إبهام مايكتب أفضل من اظهاره .. والهروب من الواقع للخيال للتعبير عن الآهات المعذبة للذات الطف بكثير من الجراح والتعبير بالنواح .. فالحياة كلمات لا اختلاف بل متشابهة ولذا قررت الاكتفاء والبحث عن المزيد ..

فعند المغيب ننتظر الشروق نستطيع ان نمسح ما انتهى لنبداء من جديد .. فعند الكثير من الخلق تعابير واثير ولا نقدر الا على ما نستطيع ان نعمل على قدر ما نقدر فالساعة تعيد ما نريد لاننا لانريد احياناً اعادة الزمن فالمكان تحديد للامان او عدم الامان والحقيقة رائي باعين المتسلطين تذكرهم بصداع الشقيقة وأصحاب الاموال دائماً يحكموا او يتحكموا وهم لهم اسياد فهم مربوطون بمالهم ومحترمون بجيوبهم فلا حياة سعيدة لعبد المال ..!

  هناك امور عدة وهنا امور اكثر من هناك .. فيقيننا يتفرع من احلام ومصيرنا متعلق بنهايتنا .. فبالأمل يصحو النيام .. وباليأس يموت الكثيرون .. لذا وجب علينا ايضاح بعض الأمور الجارية والتي لم تجري وقد تجري لاحقاً ..

  فنحن بعالم صادق كاذب متغير ثابت متقلب دوماً من هناك الى هنا والسياسة كذبة كبيرة كما يقال عنها واكبر كذباتها بناء المستقبل واصلاحه للاجيال القادمة هذا ما يذاع ويعلق عنه بجميع وسائل الكون ووسائل الاتصالات المرئية والمقرؤة والمسموعة .. وهل هذا فعلاً ما حدث هناك حتى يصبح حدوثه هنا واقعاً .. فتعالو لنبحث اين الانسان من علاقته مع المخلوقات الاخرى لاننا بزمن كل العلاقات الانسانية محترمة ومنصفة ولا تحتاج الى نظر لذا وجب علينا البحث بعلاقاتنا مع المخلوقات الاخرى .. علينا ان نعلم الحيوانات النطق كما علينا ان لانسمح لها بالكذب لانه لاوجود له في عالمنا نحن البشر ويجب ان نطعمها ونعطي كل حيوان مطيع حقه الكامل من الاطراء كما يجب ان نمنعها من ان تضرب و تضر بعضها بالكلام الغير صحيح او النطق السيء لاننا تجاوزنا هذه من عالمنا البشري هناك .. كما انه علينا تعليمها عدم دخول منازل الآخرين إلا بعد ان تستأذن او تدعى اليها لاننا هنا نحترم بيوت بعضنا ولا ندخل فيها اقتداء بما انزل علينا بكل الديانات السماوية والأعراف والقوانين .

  كما اننا هناك تنافسنا شريف وطاهر وغير مؤذ لذا علينا هنا ان نعلم الحيوانات كيف لها ان لا تأكل بعضها بعضاً وان لاتعض من اطعمها وان تعتني بصغارها دون قتل او اكل او نبذ احدها فنحن هنا تجاوزنا ذلك فالجميع مكرم غير مهان معطى حقه فمقدار ذكائه مساعد على تنمية أفكاره والكل منا مطبق ذلك في عالمنا البشري حتى انه لا يوجد لدينا ما يمكن اصلاحة من كثرة صلاحه وعدم القدرة على استخدامه لئلا يتسخ او يصداء فلا يوجد ما يصداء اصلاً ..

  الا ترون بأنني قد تجاوزت الحد نعم قد اكون تجاوزت حدودي ولكن هل هناك من لم يصل الى هنا بعد ان تجاوز الحدود فهل هناك حدود فعلاً ومن وضعها هل هناك ام هنا ومن اقتنع بها..؟ فهل نحن افضل من غيرنا من المخلوقات مثلا كاي كائن حيواني او حتى حشرات او غيرها ؟ واذا كانت اجابتكم بنعم فانتبهوا ذلك فهي عالم فارغ من الضمير والصدق لبني البشر ؟

يبدأ يومنا ونتائجه مع ظهور القمر فا الشمس لا تعني سوى كشف المخفي والمخفي لا يظهر مع ذبول الوقت والوقت لا نعرفه إلا إذا خسرنا حبيب والحبيب يتنوع حسب الأشخاص ورؤيتهم وذوقهم والذوق لا يمكن أن يكون واحداً أو جميلاً والجميل مطلب ضروري في هذه الدنيا مع اختلاف أنواعه وأنواعه عديدة لا تتبع صناعة أو استنساخ والاستنساخ إلى الآن لم ينجح النجاح المطلوب مع بعض الأسرار التي لم تعلن والذي يعلن لا يعني أنه الحقيقة أو الحقائق كاملة بل في اغلب الأحوال ما يعلن ليس إلا مجرد كذب وإشاعات والإشاعات هي ما يقدر بهذا الزمان بما يعادل 75% من حياة هذه البشرية على كوكب الأرض وكوكب الأرض قطعة صغيرة جداً ونقطة بمجرات كبيره يسكنها 7 مليارات إنسان وأكثر من 100 تريليون مخلوقات أخرى ومع ذلك لم نصل أو نعرف ما أهمية وجودنا فنحن نعيش لنموت ونموت لنبقى وهذه سنة الوجود فالارتفاع هو نسبة غير ثابتة إلا ما أراد الله لارتفاعه والانخفاض يسبب الضغط والفقر والسكر والحسد وغيرها من السلبيات التي تعود علينا بالايجابيات وكما تدين وحسب موقعك قد تشجع ويساعدك الكثيرين لإدانة الآخرين وهذه هي الحياة داخل كرة ماء صغيره فالأسماك  حلت مكان المسئولين والتجار فألقابهم هوامير وتماسيح وحيتان وانصح الروبيان والأسماك الصغيرة أن تذهب إلى الحدائق العامة وتزور الأشجار وتلبس جيداً كي لا تسلب إرادتها فنحن لازلنا نتسنكح مع المتسنكحين الخاضعين للمسائلة من أجهزة الجمارك وهيئة الرقابة لعدم دفعنا أجار الورق الذي نكتب عليه أفكارنا فعصرنا عصر الكلمة الملمعة والكلمة الصفراء ولكن لا حرية بالرأي إلا للمتنفذين مع إنهم قلة والقلة يملكون الغالبية لأنهم فقراء مال وفقراء ذات وهذا ليحصلوا على اجمل الملذات في موائدهم وتحت طاولاتهم وعلى أسرتهم حبة صباح وحبة مساء ولا مانع إذا كان هناك مزات عديدة بينها المهم أن نبقى وتبقى الأبواب مفتوحة مع ملاحظة عدم تكسير أي باب وإلا سيفتح بقوة النظام أو المخاواة آسف اقصد المساواة فنحن كما كنا ولازلنا نشعر بما لا نشعر به ونعي كل مالا يعيه الآخرين واقصد بالآخرين من أجسادنا فأيدينا تختلف عن أرجلنا مع إنها جميعاً تتشابه ولا تختلف إلا بالاستعمال وقد لا تختلف اليوم وغداً وبعد غد دقائق وساعات وأيام وشهور وسنين وعقود وقرون وهذه القرون تذكرني بالاعتقاد بان الكرة الأرضية على قرني ثور أو كما قال بعض الفلاسفة بأننا جيل تطور من قرود ((الله لا يقردنا)) الحمد لله أن هناك بعيداً عن هنا وهنا كان هناك وهناك سيبقى هنا وهنا سيغير ما هناك المهم أن هناك يعرف هنا وهنا يعتمد على ردة فعل هناك .
ألستم معي بان الخواطر والسخرية وبعض الكلام مقروء أو مرئي قد يكون من هناك إلى هنا ..

مع تحياتي ،،،