السبت، 19 مايو، 2012

بسم الله الرحمن الرحيم

مادام في السماء من يحميني . . فليس في الآرض من يكسرني .. !! تويتر والمغردون ووجة نظر شخصيه من تجربه لأشهر !

تويتر الفيس بك قوقل المدونات الشبكات العنكبوتيه الانترنت نوافذ وعوالم واكوان لاتنتهي ولاتقف عند حد وماانا بصدده اليوم هو تويتر والمغردون والتغريد ورائيي المتواضع البسيط من خلال تجربتي وخبرتي القليله المتواضعه عن عالم الانترنت ونواقذه المتعدده السهلة الممتنعة ونافذة تويتر نافذه تختصر كثيراً من الجهد ولكنها تعتصر الكثير من الادارك وسرعة البديهه وهي تطل بكل المغردين ومتلقي التغريد على حقيقة أعماق وخفايا المغرد والآخرين وتري الجميع مانتوقعه ومالم نتوقعه بالآخر وهي مجال كبير حسب الاستخدام والهدف وامكانية تنمية معلوماتك وتجولك من خلال نافذتك التويتريه ورؤيتك حسب قدراتك الحسيه والاستيعابيه لتفهم او تسئ الفهم باافكار المستخدمين الآخرين وهناك من وجهة نظري المتواضعه فئتين من النوافد والمستخدمين والمغردين والمتلقين:

الفئة الاولى: هي فئة تتمتع باالفكر والادب والعقل والفلسفات المتعدده من طرق ورؤى وطروحات تثري المستخدم وتطور من وعيه واطلاعه وتختصر له الزمن والوقت وقد يجد بها بعض الحلول الجيده والمفيده وغيرها من التواصل الممتاز مع اصحابها ليختصر على نفسه وذاته المسافات والوقت ويستقر على اهداف تجعل منه عمقاً وحاجه اجتماعيه يستفيد منها من حوله وهؤلاء الفئة غالباً مايكونوا من المفكرين والدعاة والعقلاء والكتاب المبدعين والفنانين المتميزين برسالتهم الفنيه باانواعها والادباء المعبرين باادبهم وشعرهم وكلماتهم عن مافي نفوس الآخرين والرياضين المؤثرين بخلقهم وتاريخهم وغيرها من من هم على سياقهم وانا احبب هذه الفئه او من هم من يحببها.

الفئه الثانية: هي للأسف متناقضة تماماً عن الفئة الاولى فهم لا يتمتعوا بااي ميزة تجعلهم مقبولين او مستمع لهم فتجدهم دائمي الثرثره بما يخصهم او لايخصهم ودائمي الهجوم على انسان مميز او حتى مؤدب لانهم يشعروا باالنقص والقله امام هؤلاء الفئة الاولى وبدل من ان يحاولوا السعي للوصول الى مستواهم او اعلى منهم تجده من جهلهم وسفاهتهم وقلة وعيهم وادبهم يصطنعوا الاقاويل والاكاذيب على الناس ممن هم من الفئة الاولى وهو ينشط حولهم ليراه الآخرين فهو يعي انه غير مرئيي ويعتقد انه وبجهله اذا ازدراء احد او فضح آخر انه تميز وهو باالحقيقة بل انحدر الا مستوى ادنى من الدون وهؤلاء تصدر منهم ومن انفاسهم وكتاباتهم ريحاً نتنه وقذره توازي مايسطرون وما يكتبون وهم بنظري مرضى وقد اسميتهم (قرادة تويتر) او (جراثيم تويتر) وهؤلاء اناس لاوجود لهم باالواقع وجبناء جداً بحياتهم الطبيعيه وقد يكونوا مقموعين او يعانون من كل مايكتبونه وينسبونه لغيرهم وهم اشجع باالانترنت لانهم تحت اسماء مستعاره او حتى بااسمائهم الحقيقه هم وما يكتبوا هذا هو واقعهم وماتوصلوا له ليقولوا للفئة الاولى رغم علمهم وعلم الكل ان الفئة الاولى مثل الجمال التى لاترى كماً من القراد قد تعلق تحت ذيلها او ارجلها وانصحهم ان يعوا لانفسهم قبل ان تقتلهم ريحهم النتنه وكتاباتهم القذره واحقادهم الشاذه والله يشفيهم ولك ياعزيزي القارئ ان تقرر من تفتح نافذتك عليه وله ومن تقفلها عنه لترتد ريحه وسمومه ومايسطر ويكتب على نفسه النتنه والله اعلم . . . .!!



                                        اخوكم حفيد الجدين
تركي بن بندر بن محمد بن عبد الرحمن ال سعود

هناك تعليق واحد:

  1. وجهت نظر قريبة للصواب اكثر منها للخطا...اخي العزيز تركي ..احنا انكول الناس معادن بيها كل شيء منها الثمين ومنها الرخيص ..فنحن نسال الله ان يسخر لنا كل ما هو طيب ويسخر لك ولنا اشخاص لديهم طيبة القلب ونقاءا بصفاء ماء دجلة والفرات..وحسن خلق بالتعامل مع الاخر مهما كان وضعه الاجتماعي ..والله يكفينا باذنه شر بعضهم.. اليس الله بكاف عبده ..بلى والله ..تحياتي.

    ردحذف